الأحد، 14 فبراير، 2010

بحر حب




اغرقنى



ولم يبالى



يبتسم



وانا اموت



واخيرا



مد يده



وألقانى



بالقاع


أنظر اليه بتعجب


أحقا ذاك حبيبى


ويتركنى للموت












ليست هناك تعليقات: