الاثنين، 14 مارس، 2011



كم تمنيت الا نفترق
الا ياتى علينا هذا اليوم الذى نتحدث فيه كالاغراب
كم اود الان ان اصرخ فيك
لماذا تركت قلبى يحترق بنار فراقك
ولماذا تعود لتذكره انك لم تحافظ على وعدك لى باننا ابدا لن نفترق

ليست هناك تعليقات: