السبت، 24 سبتمبر، 2011


تطوينا السنين تحت ظلها.. فتجعلنا حينا ننسى وحينا نتذكر ما قد محاه الوقت.. فهذا يوم كنت اراه فيه فارس عمرى وحلمى المستحيل..
وذاك اليوم توجنى بحب.. اميرة قلبه ومليكة عمره... واليوم اجلس هنا واراه يجلس هو الى جوار غيرى مرددا لها نفس كلماته المعسوله واشواقه الملتهبه حب.. غير مبالى بمن أحب واخلص لحبه.. مسكين قلبى البائس.. سنين تمر وكل الاشياء حولى تتحول الى ذكريات حتى ابتسامتى اصبحت الان ذكرى ... هى وكل ما كان يسعدنى معه.. بدونك سيدى ليس للوجود معنى... نعم
اقاوم نفسى ... والذكرى.

ليست هناك تعليقات: