الأحد، 2 أكتوبر، 2011

لا اعلم هل مازلت تذكرنى..لكنى اعلم جيدا انك مازلت معى .. تسكننى
اشتاقك فأتيك مسرعة احدثك عما حدث لى من دونك وكيف اصبح حالى.. فتحتونى بحبك وتبعث فى الامل بجنانك ... هكذا صرت التقيك ..او التقى شخصك الذى احببت.. حقا لا تدرى كم احببتك.. والا ما سلمت لحديثى حينما اخبرتك باصرار الا تعاود محادثتى... وهكذا فعلت.. وابتعدت
انت سيدى وبرغم وجود الاخرين انت وحدك من معى .. احياك ... احبك... وبجنون اعشقك
لكن ما حدث قد حدث احيانا نجد فى النار متعة فى العذاب والالم سحر.. لا ادرى
فقط الان انا بامس الحاجة لك ولصدرك الحنون .. لصوتك ودفئ كلماتك.. اه من تلك الدنيا وما تفعله بنا... سامحنى ان كنت اخطئت ورحلت عنك وانا.. سامحتك منذ زمن على مافعلت بقلبى العاشق .. لكن كبريائى الان هو ما يمنعنى من الاستسلام والعودة لك.. وللمجهول

ليست هناك تعليقات: