الخميس، 24 نوفمبر، 2011

ستبدء بمواساة نفسك وكونك لم تتحكم ب الظروف فهو دائما القدر وبعض من حظك العاثر ف الدنيا.. وبعدها ستبدء ب التفريج عن نفسك ليس هناك من مانع ان ضحكت ولهوت قليلا اوتعرفت على بعض الناس او .. بعض الاناث علهم يخففون عنك معاناتك وفقدك لمن تحب.. ثم وبعد قليل ....نسيت انت كل شئ..
ببساطة انها الحياه.. هكذا تقول لكل من يعرفون قصتك وحبك المزعوم.. برئ انت دائما .. فانت وكما تصف نفسك ليس لك حظ بـ الدنيا وافراحها ..وها هى انثاك كتبت لغيرك.. حتى بين طيات نفسك لا تعترف ب اهمالك ولا تبدى اى حزن لقلبها الممزق بسبب لا مبالاتك.. وضعت اولى خطوات الوداع مدعيا الحزن والالم.. تركتها لغيرك .. لتعيش معه بجسدها وقلبها التعيس بحبك ..فـهنيئا لك قلبك الاسود... ولسوف يكون قدرها شئ رحيم عنك وعن زيفك المعسول.

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟