الأحد، 18 ديسمبر، 2011

لا اعلم الان ما هو السر الحقيقى وراء حزنى... علك تظن انى قاسية او غير مبالية بك او بحبك.. لكنى مرغمة ان اكون معك هكذا ظنا منى ان هذا افضل.. ربما
فلا تمانع ولا تعارض سيدى ودعنى لنفسى.. ولحزنى.

ليست هناك تعليقات: