الأربعاء، 28 ديسمبر، 2011




اختلق وجودك.. ربما



لكنى دوما اراك000



أشتم عبيرك ها هنا00



وتعيد الذكرى الاشواق..



ارسم وجهك واطبع قبلة



جن جنونى بك...



وتراك نسيت الحب والعمر وما فات000



قد كنت صغيرة انا 00 فكنت لى الاب والابن وسيد العشاق



احتضن الماضى وما اجمله 00 وما اتعسنى الان وما أشقاك



أختلق وجودك 00 ربما



لكن ضحكاتك ها هنا تملئنى وتملأ هذا المكان



وصراخك فى وغيراتك 00 بقايا حزينة لذكراك..



أشتاقك حقا واود اليوم وامس وغدا00 ان القاك.

ليست هناك تعليقات: