الأربعاء، 11 يناير، 2012

لم تشعر بما شعرت انا وودت ان تشاركنى فيه.. لكنك لم تفهم.. ولا الومك انا لكنى حقا متعبة..فمازلت السنين تعاندنى وتصر على عجزى.

ليست هناك تعليقات: