الاثنين، 23 يناير، 2012



واسفى لهذا الصباح..
فهو مر كطعم قهوتك وممل كجريدتك..
يحمل رائحة ذكراك الحزينة ويظل يذكرنى بعصيانى لك ورحيلى ورحيلك.

ليست هناك تعليقات: