الثلاثاء، 24 يناير، 2012


غرورك هذا كنت امقته...
حتى ذبت بكيانك.. فعرفت بأنى اسكنك
وغرورك هذا لأنك تهوانى.

ليست هناك تعليقات: