الجمعة، 20 يناير، 2012



تنازلت عنى ببساطة وعندما اصبحت لغيرك بكيت لأجلى .. وترجيت ذكرياتنا لتكون شفيعا لك عندى..
لم تكن ابدا تثق بأنى سأرحل عنك اذا مسست كبريائى وكرامتى..
قلبى ملك لغيرك الان.. يحتله وانا اسعد مايكون بأحتلاله هذا فهو نعم المليك ..فرحل ولا تدر بالا بحياتى وذكرياتك المزعومة.

ليست هناك تعليقات: