الجمعة، 24 فبراير، 2012



بداخلى ثورة ..لا أظن ان هناك شئ سيوقفها أو يهدئها
جنوانك.. حبك..عشقك..كل امالك... لا شئ
فقط نار تجتاح قلبى .. وحزن صدقا هو الموت

ليست هناك تعليقات: