الأربعاء، 22 فبراير، 2012



أكره انشغالك عنى.. وأظل اعطيك أعزار...
لكن بين الرضا والغضب هناك للحظة ألم تعصر قلبى التائة فيك..فـ رفقابى وبقلبى

ليست هناك تعليقات: