الأحد، 18 مارس، 2012

أتدرى
انا لا الومك فى شئ
ولا الوم أحد على ماتوصلنا اليه
انها الحياه
وبكل بساطة
وكما العادة
أدارت لنا وجهة
فلا تغضب ولا تلم نفسك
فالقادم أفضل
حتى ولو ظننت انها النهاية.


ليست هناك تعليقات: