الاثنين، 28 مايو، 2012



عذرا

لن اتصنع ثانيا،،
فـ هذا يكفى..
سأبتسم وأضحك حينما أود... وسأبكى أى وقت،،
فهذا شئ ما عاد يعنيك.

ليست هناك تعليقات: