الثلاثاء، 8 مايو، 2012

كنت ابكى وبشدة حينما ينهرنى ابى لاى سبب كان
واموت حرقا حينما يدنو من اخى او اختى ليقبلهم ويضمهم اليه
فقط انا من كنت بعيدة .. فقط انا من حرمت من هذا الحضن وهذا الحنان
ابكى لغبائى كثيرا ولاننى كنت فقط بعيدة لا اقترب الاوقت ضعفى .. لا اقترب ولا احاول الاقتراب
حتى رحل ..فكنت وحدى .. ابكى عمرا مضى وانا لم احس دفئ هذا الرجل الذى طالما عشقه الجميع لحنيتة




الا انا وغباء ظنى وقسوتى
فلتسامحنى ابى
ولتعلم انى الان افتقدك كما افتقد نفسى وافتقد الطفلة فى.

ليست هناك تعليقات: