الثلاثاء، 17 يوليو، 2012



ليس غباء منى حينما اعترف بما بداخلى .. وأن ابكى .. أو ابوح بأحلامى امام الجميع... وأن أصرخ ايضا ان تطلب الامر لذلك... فالبوح راحة لا يدركها ممتلئ الآسرار.

ليست هناك تعليقات: