الثلاثاء، 17 يوليو، 2012

افتقدك أبى.. وكلما مرت الايام ازداد حنينى اليك.. والى كل اشيائنا الخاصة.(غضبك وبكائى .. امانك وسعادتى.. كل شئ كل شئ)
ولا اعرف ولا أدرى كيف اتحكم برغبتى الجارفة التى تسوقنى لأن اكون بجوارك هناك.. علنى أهدء وأستريح من هذا العالم المجهول..

ليست هناك تعليقات: