السبت، 8 نوفمبر، 2008

العمر


زى الليل لما يمر

وانت وحيد عايش فى المر

ساكن جرحك عايش ساكت

والايام فى ثوانى بتمر

كنت امبارح بنت خمستاشر

فات كم سنه بقو خمسه وعشرين

روحت لفين ورجعت منين

اعمل ايه

وفين سندي سنين

والصمت ملازم تفاصيلي

ويا الوحده طريق ممدود

حزن وحافر جوايا بير

لا الحب ولا الاصحاب نسونى

ولا حتى الاهل ولا البيت

ومشاعري وأحاسيسي نفيتهم

بقي بكره ألوانه غيوم

يوم اسود فاتح في بدايته

ويوم اسود غامق في نهايته

والعمر يمر

وما لقيتشي طاقة النور

ليست هناك تعليقات: