السبت، 8 نوفمبر، 2008

عاد للحياه

عاد للحياة بعد رحيل طويل
الحب احياه
وحلف بألا ينساه
وأن يعيش ويرعاه
وكيف فارق دنياه
كان العشق من افناه
فأخذ الحزن على عتقاه
وهنا قرر الوفاة
حتى جأت هى بما احياة
ظهرت له كاطوق نجاة
لتعوضه ما اساه
وتنسيه كل ذكراه
فتحت صفحة بيضاء
وكتبت فيها
انت حياتى
عمرى الاتى
حبك أضاء الشمس لقوته
وكسف القمر برقته
معك سأمضى باقى حياتى
جعلته يخرج للدنيا كطفل وليد
احييت الحب فيه من جديد
غمرته بحبها وجمال روحها
جعلته اسير عشقها
ملك على قلبها

ليست هناك تعليقات: