الخميس، 17 مارس، 2011




يمر الوقت ولا ادرى
لما الايام تعاندنى!!
صبرت كثيرا على حزنى
وكنت صديقة لدمعى..
فتحت الباب لقلبى.. ليجلب الفرح لعمرى
ونسيت مع الحب نفسى
وعشقت حبيبا يرغبنى
توجنى ملكة قلبة وحبيبة عمره
ونسيت الالم الماضى ..بل حتى كيف كنت قبله
حتى عاد هو من مخبئه حبيب فار من حبه
يريد قلبى ليسكنة ويعيد بى عشقه..
ملعون هو بأنانيتة ..
وكيف يرانى سعيدة دون ان يتعسنى
لكن عذرا يامن كنت حبيبى
القلب الان قد سكن..بمن هو حقا يحفظه
ولتكن تلك نهايتك.. الان انا لحبيب هو عندى جنة الدنيا ومباهجهة

ليست هناك تعليقات: