الأربعاء، 18 يناير، 2012

اكره غضبى الذى يغضبك.. لكن وما الذى بيدى
ان كنت انت سببه.

ليست هناك تعليقات: