السبت، 18 فبراير، 2012



زى النهاردة

كان اللقى،،
كانت العيون متبسمة
بتحلم بلحظه الدفا..
واللهفه على ضمه أدين
فيهم رعشه الشتا،،
والقلب فرحان اوى
ومن فرحة زغاريدة بتعلا فى المكان..
وصوت بيتردد بهمس..
بــــحــــبــــكــــ
ياطاقه النور
وفرحه النهار
يا وش القمرالمليان حنان
بحبك قد السما وقد الجبال
بحبك وطول عمرك انتى..
اميرتى فى الحقيقه وفى الخيال.

ليست هناك تعليقات: