الثلاثاء، 21 فبراير، 2012

أتوة فيك ولا اجد الدليل..
أسير ورائك مغمضة العينين..
فرحة بك وبحبك،،
أسيرة قلبك سيدى ..
يبكيها حزنك.. يبكيها عنادك وغيرتك..
وكأنك سيدى لا تعلم شئ عن حبها..
صدقها..
وانك حقا حقا تحتلها.

ليست هناك تعليقات: