الأحد، 5 يونيو، 2011



وتمضى الايام ...وانت مازلت بصحبتى...
فكلما اخذنى العمر وصعد بى..اجدك خلفى تلاحقنى..مبتسم كأنى اراك مثل اول مرة فارس يحمل قلب طفل..يحبنى كأمه ..ويجعلنى معشوقته وسيدة عمره وانا....كلما مشيت وابتعدت عنك قليلا ..تتعثر قدامى ..ولا استطيع المضى بدونك وكيف ذلك وانت كل الحياه... رغم اعترافى بكل تلك المساحات التى تفصل بيننا..الا انك بقلبى تحتل ساحتة بجدارة.. وبعقلى ..تزيده انت رغبه فى ان يكونك.. انت حبيب العمر وسيده.

ليست هناك تعليقات: